Select Language
البحث

البحث

Filters
Close

فايتو سي

منتج طبيعي 100% هو وجبة غذائية صحية تساعد على القضاء على جميع انواع الفايروسات
€266.77
اضف الى السلة

 

فايتو سي
هذا المنتج هو وجبة غذائية صحية تساعد على القضاء على جميع انواع الفايروسات وتساعد على تقوية جهاز المناعة وينصح به للاشخاص الذين يعانون من نقص المناعة وللاشخاص المصابين بالاورام وحالات السرطان المختلفة

المكونات
جنين الزيتون، جنين التين، الجنسنج الاحمر، ملح بحري، اوراق الشمر، حنين القمح، الكركم، الحبة السوداء، القرنفل، اليانسون، غذاء الملكات، عسل المورينجا

ارشادات الاستخدام
تناول ملعقة ثلاثة مرات يومياً من خمسة عشر الى ثلاثون دقيقة قبل الوجبات

تنبية
هذه الوجبة الغذائية غير مناسبة للاشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة النشطة سواء مزمنة او حادة

 

ملخص مختصر لآلية عمل فايتو-سي (وجبة غذائية) للقضاء على فيروس كورونا COVID-19: *

أحدث الدراسات تؤكد فعالية الفايتو-سي في منع تكاثر فيروس كورونا Covid-19، حيث أنه من المعلوم حسب كل الدراسات العلمية المتخصصة، أنه بعد تخطي الفيروس لتجويف الأنف و الفم و سقف الحلق وبعد وصوله إلى الحويصلات الهوائية في الرئتين (alveoli) وهي أماكن تكاثره المفضلة، يصبح فيروس كورونا نشطاً جداً، حيث أنه ما أن يصل إلى خلايا الحويصلات الهوائية يستخدم البروزات المسمارية التي على غلاف الفيروس الخارجي، يستخدمها للتشبث القوي مع سطح مستقبلات (ACE receptors2) لخلايا الحويصلات داخل الرئة، و هذا يطلق تفاعلاً يؤدي لفتح غشاء خلية الرئة و السماح بدخول الفيروس و تسمى هذه العملية (endocytosis)، بعدها يسبح الفيروس في سائل الخلية (cytoplasm) و يسيطر على الشبكة البلازمية(endoplasmic reticulum) وعلى جسيم مهم يسمى (Ribosome) الذي يختص بنسخ و مضاعفة بروتينات الخليه، ويسيطر الفيروس على هذا الجزئ و يجعله يبدأ بنسخ الحمض النووي RNA للفيروس و ليس للخلية، فتصبح الخلية مستعمرة في خدمة الفيروس لينسخ حمضه النووي و يتضاعف حتى تستهلك كل طاقة الخلية، و من المهم جدا أن نعلم أن هذه العملية هي فعلياً عملية "ولادة" أول نسخة للفيروس داخل الرئتين، و تتكرر العملية نفسها في خلايا مجاورة و تستمر لتنتج مئات الآلاف من فيروسات كورونا، و لأهمية هذه العملية في تكاثر الفيروس ركزت الأبحاث المختصة على معرفة الإنزيم الذي يسيطر عليه الفيروس ليتحكم في الرايبوسوم و ينشط عملية النسخ و التكاثر هذه، وتم تحديده وهو إنزيم RNA-Replicase أو RNA-Polymerase.. من هنا ركزت أبحاث المختبرات الفيروسية و شركات انتاج الأدوية على إيجاد مادة تثبط هذا الإنزيم لإيقاف تكاثر فيروس الكورونا Covid-19 و تم معرفة أن عنصر الزنك ++Zn، لديه القدرة على تثبيط هذا الإنزيم، ولكن فقط عندما يتوفر داخل الخلية المصابة بتركيز عال ومحدد ، و لكن الزنك هو عنصر أيوني لايستطيع الدخول للخلية بتركيزات عالية مهما تناول المريض من الزنك، فلن يصل تركيزه في خلية حويصلة الرئة المصابة إلى الحد المطلوب لأن غشاء الخلية لديه شحنة تسمح بدخول كمية محددة و تمنع ما زاد عنها من الدخول، فاتجه البحث العلمي لإيجاد مادة تستطيع نقل كميات أكبر لزيادة تركيزه داخلها، و لأن العلماء يعلمون بوجود مواد تسمى الأيونوفورات (ionophores)، التي تتمتع بقدرتها على نقل أيونات عناصر معينه دون غيرها إلى داخل الخلية، و عادة تكون كل مادة (أيونوفور) مختصة بنقل ايونات العنصر و زيادة تركيزه داخل الخلية أضعافاً مضاعفة و لا تسمح بخروجه المبكر منها، و بالنسبة للزنك Zn، فقد وجدت الأبحاث مواد حاملة له مختلفة، لكن بعضها قد يسبب آثاراً جانبية أو أضراراً مثل مادة الكلوروكوين Chloroquine التي قد تسبب أعراضاً جانبية غير مرغوبة لمرضى القلب، و قد تسبب تدهوراً لحاستي السمع والبصر و مشكلات جلدية أيضاً، ولذلك اتجهت البحوث العلمية الحالية إلى ايجاد بديلٍ آخر طبيعي و آمن و خال من الآثار الجانبية، و نحن هنا مركز الأبحاث الطبيعية بشركة هربل هوم بماليزيا، كنا متابعين و مواكبين لكل جديد في الأبحاث السابق ذكرها، و أجرينا أبحاثنا الخاصة لإيجاد واختيار مادة طبيعية تعمل بمثابة (أيونوفور) طبيعي و غير ضار بخلايا الجسم البشري و اسفرت أبحاثنا عن اختيار مادة ال(كويرسيتين) Quercetin الطبيعية ، و هي مادة غذائية صبغية (pigment) و هذه المادة تنتمي إلى مجموعة كبيرة تسمى الفلاڤونويدات (flavonoids) ، و هذه المجموعة هي من أصل نباتي و هي التي تمنح كثيرا من الفواكه و أوراق و براعم و أجنة النباتات و الخضروات لونها المميز و البرّاق، و هي معروفة لدى المختصين و خبراء التغذية منذ عدة سنوات بكفاءتها الفعالة في رفع جهاز المناعة و منع الالتهابات و مقاومة العدوى الفيروسية، و لكن الجديد هو كشف الدراسات عن سبب هذه الخواص المناعية للفلافونويدات ومنها مادة الكويرسيتين الغذائية، حيث أكدت كل مصادر البحث المختصة بالغذاء في الولايات المتحدة و أوروبا على قدرة هذه المواد على نقل و تركيز الزنك داخل الخلايا المصابة، مما يعطل إنزيم ال RNA-Polymerase ( Replicase) فيتم تعطيل تكاثر الفيروسات و تقوية المناعة الذاتية إلى أقصى حدودها، فاتجهت أبحاثنا و تجاربنا لعمل توليفة "وجبة غذائية" أسميناها ( فايتو-سي) تتألف من مكونات بعضها غنية جدا بمادة الكوريرسيتين و الفلافونويدات، و أغنى هذه المكونات هو (جنين التين)، بالاضافة إلى كون بقية جميع مكونات هذه الوجبة الغذائية (جنين القمح وجنين الزيتون و عسل المورينجا و الكوركومين و الجنسنج الأحمر و غذاء الملكات) غنية جداً بعنصر الزنك ، لكي تكون هذه الوجبة امتلكت كل الخصائص المثبتة علمياً لمحاصرة الفيروسات بما فيها فيروس الكورونا من ناحيتين هما : تعطيل عملية تكاثر الفيروس و كذلك رفع المناعة الذاتية لأقصى الحدود للقضاء على ما بقي منه في الجسم نهائياً.. فايتو سي- هو الوجبة الغذائية الطبيعية بالكامل، و محفز المناعة الذاتية القوي، و كابح انتشار العدوى الفيروسية على أسس علمية مدروسه.

** لمزيد من المعلومات عن فايرس كورونا وغذاء جهاز المناعة فايتو سي :
الباحث اسماعيل راضي


0060123422222

 

 

 

فايتو سي
هذا المنتج هو وجبة غذائية صحية تساعد على القضاء على جميع انواع الفايروسات وتساعد على تقوية جهاز المناعة وينصح به للاشخاص الذين يعانون من نقص المناعة وللاشخاص المصابين بالاورام وحالات السرطان المختلفة

المكونات
جنين الزيتون، جنين التين، الجنسنج الاحمر، ملح بحري، اوراق الشمر، حنين القمح، الكركم، الحبة السوداء، القرنفل، اليانسون، غذاء الملكات، عسل المورينجا

ارشادات الاستخدام
تناول ملعقة ثلاثة مرات يومياً من خمسة عشر الى ثلاثون دقيقة قبل الوجبات

تنبية
هذه الوجبة الغذائية غير مناسبة للاشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة النشطة سواء مزمنة او حادة

 

ملخص مختصر لآلية عمل فايتو-سي (وجبة غذائية) للقضاء على فيروس كورونا COVID-19: *

أحدث الدراسات تؤكد فعالية الفايتو-سي في منع تكاثر فيروس كورونا Covid-19، حيث أنه من المعلوم حسب كل الدراسات العلمية المتخصصة، أنه بعد تخطي الفيروس لتجويف الأنف و الفم و سقف الحلق وبعد وصوله إلى الحويصلات الهوائية في الرئتين (alveoli) وهي أماكن تكاثره المفضلة، يصبح فيروس كورونا نشطاً جداً، حيث أنه ما أن يصل إلى خلايا الحويصلات الهوائية يستخدم البروزات المسمارية التي على غلاف الفيروس الخارجي، يستخدمها للتشبث القوي مع سطح مستقبلات (ACE receptors2) لخلايا الحويصلات داخل الرئة، و هذا يطلق تفاعلاً يؤدي لفتح غشاء خلية الرئة و السماح بدخول الفيروس و تسمى هذه العملية (endocytosis)، بعدها يسبح الفيروس في سائل الخلية (cytoplasm) و يسيطر على الشبكة البلازمية(endoplasmic reticulum) وعلى جسيم مهم يسمى (Ribosome) الذي يختص بنسخ و مضاعفة بروتينات الخليه، ويسيطر الفيروس على هذا الجزئ و يجعله يبدأ بنسخ الحمض النووي RNA للفيروس و ليس للخلية، فتصبح الخلية مستعمرة في خدمة الفيروس لينسخ حمضه النووي و يتضاعف حتى تستهلك كل طاقة الخلية، و من المهم جدا أن نعلم أن هذه العملية هي فعلياً عملية "ولادة" أول نسخة للفيروس داخل الرئتين، و تتكرر العملية نفسها في خلايا مجاورة و تستمر لتنتج مئات الآلاف من فيروسات كورونا، و لأهمية هذه العملية في تكاثر الفيروس ركزت الأبحاث المختصة على معرفة الإنزيم الذي يسيطر عليه الفيروس ليتحكم في الرايبوسوم و ينشط عملية النسخ و التكاثر هذه، وتم تحديده وهو إنزيم RNA-Replicase أو RNA-Polymerase.. من هنا ركزت أبحاث المختبرات الفيروسية و شركات انتاج الأدوية على إيجاد مادة تثبط هذا الإنزيم لإيقاف تكاثر فيروس الكورونا Covid-19 و تم معرفة أن عنصر الزنك ++Zn، لديه القدرة على تثبيط هذا الإنزيم، ولكن فقط عندما يتوفر داخل الخلية المصابة بتركيز عال ومحدد ، و لكن الزنك هو عنصر أيوني لايستطيع الدخول للخلية بتركيزات عالية مهما تناول المريض من الزنك، فلن يصل تركيزه في خلية حويصلة الرئة المصابة إلى الحد المطلوب لأن غشاء الخلية لديه شحنة تسمح بدخول كمية محددة و تمنع ما زاد عنها من الدخول، فاتجه البحث العلمي لإيجاد مادة تستطيع نقل كميات أكبر لزيادة تركيزه داخلها، و لأن العلماء يعلمون بوجود مواد تسمى الأيونوفورات (ionophores)، التي تتمتع بقدرتها على نقل أيونات عناصر معينه دون غيرها إلى داخل الخلية، و عادة تكون كل مادة (أيونوفور) مختصة بنقل ايونات العنصر و زيادة تركيزه داخل الخلية أضعافاً مضاعفة و لا تسمح بخروجه المبكر منها، و بالنسبة للزنك Zn، فقد وجدت الأبحاث مواد حاملة له مختلفة، لكن بعضها قد يسبب آثاراً جانبية أو أضراراً مثل مادة الكلوروكوين Chloroquine التي قد تسبب أعراضاً جانبية غير مرغوبة لمرضى القلب، و قد تسبب تدهوراً لحاستي السمع والبصر و مشكلات جلدية أيضاً، ولذلك اتجهت البحوث العلمية الحالية إلى ايجاد بديلٍ آخر طبيعي و آمن و خال من الآثار الجانبية، و نحن هنا مركز الأبحاث الطبيعية بشركة هربل هوم بماليزيا، كنا متابعين و مواكبين لكل جديد في الأبحاث السابق ذكرها، و أجرينا أبحاثنا الخاصة لإيجاد واختيار مادة طبيعية تعمل بمثابة (أيونوفور) طبيعي و غير ضار بخلايا الجسم البشري و اسفرت أبحاثنا عن اختيار مادة ال(كويرسيتين) Quercetin الطبيعية ، و هي مادة غذائية صبغية (pigment) و هذه المادة تنتمي إلى مجموعة كبيرة تسمى الفلاڤونويدات (flavonoids) ، و هذه المجموعة هي من أصل نباتي و هي التي تمنح كثيرا من الفواكه و أوراق و براعم و أجنة النباتات و الخضروات لونها المميز و البرّاق، و هي معروفة لدى المختصين و خبراء التغذية منذ عدة سنوات بكفاءتها الفعالة في رفع جهاز المناعة و منع الالتهابات و مقاومة العدوى الفيروسية، و لكن الجديد هو كشف الدراسات عن سبب هذه الخواص المناعية للفلافونويدات ومنها مادة الكويرسيتين الغذائية، حيث أكدت كل مصادر البحث المختصة بالغذاء في الولايات المتحدة و أوروبا على قدرة هذه المواد على نقل و تركيز الزنك داخل الخلايا المصابة، مما يعطل إنزيم ال RNA-Polymerase ( Replicase) فيتم تعطيل تكاثر الفيروسات و تقوية المناعة الذاتية إلى أقصى حدودها، فاتجهت أبحاثنا و تجاربنا لعمل توليفة "وجبة غذائية" أسميناها ( فايتو-سي) تتألف من مكونات بعضها غنية جدا بمادة الكوريرسيتين و الفلافونويدات، و أغنى هذه المكونات هو (جنين التين)، بالاضافة إلى كون بقية جميع مكونات هذه الوجبة الغذائية (جنين القمح وجنين الزيتون و عسل المورينجا و الكوركومين و الجنسنج الأحمر و غذاء الملكات) غنية جداً بعنصر الزنك ، لكي تكون هذه الوجبة امتلكت كل الخصائص المثبتة علمياً لمحاصرة الفيروسات بما فيها فيروس الكورونا من ناحيتين هما : تعطيل عملية تكاثر الفيروس و كذلك رفع المناعة الذاتية لأقصى الحدود للقضاء على ما بقي منه في الجسم نهائياً.. فايتو سي- هو الوجبة الغذائية الطبيعية بالكامل، و محفز المناعة الذاتية القوي، و كابح انتشار العدوى الفيروسية على أسس علمية مدروسه.

** لمزيد من المعلومات عن فايرس كورونا وغذاء جهاز المناعة فايتو سي :
الباحث اسماعيل راضي


0060123422222

 

 
تاجات المنتج
القائمة البريدية